مصر: المتهمون بتفجير الكنائس يصفون محاميهم بـ”الكفار” و”المرتدين”

كتب محمود نصر

قالت مصادر مطلعة، إن متهمى تفجيرات الكنائس، الذين تمكنت الأجهزة الأمنية من القبض عليهم، هم من العناصر شديدة الخطورة التى تكفر جميع مؤسسات الدولة ومجلس النواب، ورجال الجيش والشرطة والقضاة وأعضاء النيابة وتستبيح دماء وأموال المسيحيين، مشيرة إلى أن عددًا من المتهمين وصفوا محاميهم قبل حضور التحقيقات بالكفرة والمرتدين.

وأضافت المصادر، أن التحريات كشفت عن تكوين المتهم عمرو سعد عدة خلايا بناء على تعليمات تلقاها من قيادات تنظيم “داعش” بتكوين خلايا إرهابية فى محافظات الصعيد بعيدًا عن الرصد الأمنى، بعد أن تمكنت من الأجهزة الأمنية من ضبط عناصر وإحباط مخططات التنظيم فى محافظات الوجه البحرى، وذلك لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف الكنائس والمسيحيين باعتبارهم ظهير سياسى قوى  للدولة.

وأكدت المصادر، أن المتهم فى إطار تنفيذ ذلك التكليفات، بدأ استقطاب عدد من العناصر فى نطاق محافظته، بالإضافة إلى آخرين فى محافظات سوهاج وأسيوط، وتمكن من استقطاب عدد من أقاربه وأصدقاءه، بالإضافة إلى آخرين سبق وأن التقى بهم أثناء التوجه لاعتصام رابعة.

وأشارت المصادر إلى أن المتهم عمرو سعد تنفيذًا لتكليفات قيادات التنظيم تمكن من تكوين 3 خلايا إرهابية من معتنقى الأفكار التكفيرية، فى محافظات الصعيد ” قنا، وسوهاج، وأسيوط”، وتم تقسيم تلك الخلايا لمجموعات، هى مجموعات الرصد والتأمين والتنفيذ، وتعمل كل خلية بشكل منفرد لمنع الرصد الأمنى، وقام بإعطاء المتهمين دورات تثقيفه على فكر الجهاد.

وأضافت المصادر، أن عددًا من المتهمين اعترفوا بالانضمام إلى تنظيم داعش الإرهابى، ومبايعتهم لأبو بكر البغدادى زعيم تنظيم الدولة الإسلامية، كما اعترف المتهمون بالسفر إلى سيناء وتلقيهم تدريبات عسكرية على استخدام الأسلحة والعبوات والأحزمة الناسفة، على يد قيادات التنظيم فى سيناء، تمهيدًا لتنفيذ عمليات إرهابية واستهداف المسيحيين.

وأوضحت المصادر، أن الأجهزة الأمنية تكثف من جهودها للقبض على عدد من المتهمين الهاربين، والواردة اسمائهم فى التحريات، ومن خلال اعترافات بعض المتهمين، والتى أمرت جهات التحقيق بسرعة القبض عليهم، لتورطهم فى خلية تفجيرات الكنائس.

Share Button

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*